أخبار العالم

اخبار عالمية 14طيارا متدربا في تركيا.. هذه قصتهم من مقصورة F16 للسجن مدى الحياة 

14 خريجًا من أكاديمية القوات الجوية التركية احتفلوا باستكمالهم لبرنامج التدريب على الطيران ظهروا في صورة أمام طائرة مقاتلة لكن في غضون أشهر، أصبح كل أفراد المجموعة في السجن، بتهمة الانضمام إلى محاولة انقلابية مزعومة عام 2016 والتي جلبت الدماء إلى الشوارع وألقت بالبلاد في فوضى لم تخرج منها بعد.

هذه قصة 14 طيارا متدربا تم الحكم عليهم بالسجن المؤبد في قضية الانقلاب المزعومة والتي تسببت في فوضى ومظالم دمرت سمعة تركيا وفقا لما أوردته صحيفة نيويورك تايمز الأميركية.

حُكم عليهم بالسجن مدى الحياة

وتروي الصحيفة بالقول في نوفمبر الماضي ، دِين 13 منهم – بينما آخر متدرب لم يكن في القاعدة لأنه كان في إجازة لزواجه – بمحاولة الإطاحة بالنظام الدستوري وحُكم عليهم بالسجن مدى الحياة، وتحطمت حياتهم العسكرية وأحلامهم بالتحليق في طائرات F-16 !

وتقول الصحيفة واجه الرئيس رجب طيب أردوغان محاولة الانقلاب، واتخذ إجراءات صارمة في أعقاب ذلك، وفرض حالة الطوارئ لمدة عامين، واعتقل 100 ألف شخص وطرد 150 ألف موظف حكومي من وظائفهم.

وتمت محاكمة أكثر من 8000 فرد عسكري لدورهم في التمرد، بما في ذلك أكثر من 600 متدرب وطلبة عسكريين ومجندين – معظمهم في أوائل العشرينات من العمر وهو وضع لم تشهد له تركيا مثيلا.

وتشير الصحيفة إلى أنه يتم التغاضي عن مصير المعتقلين إلى حد كبير في تركيا، حيث الخطاب الحكومي ضد منفذي الانقلاب المزعوم عدائي جدا، وتخشى عائلات ومحامو المتهمين التحدث علانية.
لكن بعد الحكم على الثلاثة عشر بالسجن المؤبد – 12 منهم بالأشغال المشددة”، وهو أقسى أشكال عقوبة السجن المؤبد، دون الإفراج المشروط – قررت بعض عائلاتهم الخروج عن صمتهم.

وقال كزبان كالين، الذي كان ابنه ألبير ، 30 عامًا، من بين المحكوم عليهم “لم نتوقع تبرئتهم بصراحة، لكننا كنا نتوقع الإفراج عنهم على الأقل لكن السجن مدى الحياة؟”.

تاريخ تركيا مليء بالانقلابات

ويوضح التقرير أن الطيارين المتدربين وعائلاتهم كانوا يثقون في النظام، ويرجع ذلك جزئيًا إلى أن تاريخ تركيا مليء بالانقلابات ولم تتم محاسبة القوات ذات الرتب الأدنى بهذه الطريقة.

ويقول علي كالين والد ألبير وهو نفسه رقيب متقاعد عندما يتعلق الأمر بالانقلاب، يكون الأمر على مستوى الجنرالات وليس على مستوى المتدربين المأمورين”.

ووجهت إلى المتدربين تهمة الانتماء إلى تنظيم إرهابي ومحاولة قلب النظام الدستوري والقتل ومحاولة القتل، حيث قتل ثمانية مدنيين في اشتباكات عند مدخل القاعدة. لكن محاميهم قال إن النيابة لم تقدم أدلة على تورطهم في مؤامرة الانقلاب أو الاشتباكات التي وقعت.

وطلب المحامي عدم ذكر اسمه لتجنب التداعيات القانونية على نفسه.
وقال إنهم كضباط متدربين ما زالوا يتلقون تعليمهم ولا يمكنهم إلا أن يأخذوا الأوامر وليس إصدارها.

وكانت قاعدة أكينجي مكان عملهم، لذا لا ينبغي اعتبارهم مذنبين لمجرد وجودهم هناك، وشهد قادتهم في المحكمة بأن المتدربين لم يلعبوا أي دور في الأحداث، على حد قوله. ومع ذلك، فقد أدينوا في النهاية، إلى جانب جميع الحاضرين الآخرين في القاعدة في تلك الليلة، بمحاولة الإطاحة بالنظام الدستوري.

وتلقى القائد الأعلى نفس العقوبة وقالت السيدة كالين: “حصل الجندي الأدنى رتبة على نفس العقوبة “كيف يعقل ذلك؟”.

وتضيف الصحيفة لقد عارض العديد من الأتراك الانقلاب. لكن مع استمرار حملة القمع لأكثر من أربع سنوات وتوريط الكثيرين ممن لا صلة لهم بالأحداث، أصبحوا غير راضين بشدة عن حالة العدالة.
ودعم كمال كيليجدار أوغلو ، زعيم أكبر حزب معارض في تركيا، السيد أردوغان ضد مخططي الانقلاب، لكنه اتهمه منذ ذلك الحين بتدبير انقلاب مدني عندما اعتقل عشرات الآلاف من المعارضين السياسيين والأكاديميين والمحامين والصحافيين الأبرياء.

لقد كانت عمليات التطهير في القوات المسلحة ممنهجة، وتم اجتثاث وحدات كاملة والقيام بحملة اعتقالات مستمرة.

وقال السيد كالين، الذي خدم معظم حياته المهنية في الدرك: “تراجعت ثقتنا في القانون، في المحاكم، في العدالة، في الدولة، في الحكومة حتى تحت الصفر”.

وحتى الآن شملت عمليات التطهير والملاحقات القضائية الآلاف في الجيش من الضباط والطلاب على حد سواء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى