أخبار العالم

اخبار عالمية فائزة رفسنجاني: نظام إيران اليوم أسوأ من حكم الشاه

انتقدت فائزة هاشمي رفسنجاني، ابنة الرئيس الإيراني الأسبق، الوضع في إيران، مؤكدة أن استخبارات النظام الملكي كانت أرحم من جهاز المخابرات الموجود في بلادها اليوم، في إشارة منها إلى أن الجهاز القديم كان يتعامل مع الناس بطريقة محترمة.

كما اعتبرت أن نظام الشاه وعلى الرغم من ارتكابه جرائم إلا أن النظام الحالي أسوأ منه، وفقاً لما أدلت به في مقابلة مطولة مع موقع “عبدي مديا” على يوتيوب.

وشددت على أن ما يعرف بـ “ولاية الفقيه” تتعارض مع الديمقراطية والحرية، وعليه فهي ترفضها تماماً.

واعتبرت أيضاً دخول الحكومة على خط احتلال السفارة الأميركية في إيران كان عملاً خاطئاً، مشددة على أن الإيرانيين ما زالوا يدفعون حتى اليوم ثمن ذلك الخطأ.

والدي فضّل تحسين العلاقات مع أميركا

كما كشفت عن موقف والدها من العلاقات مع أميركا، موضحة أن الرئيس السابق كان مع تحسين العلاقات بين البلدين.

ولفتت إلى أنه كان بإمكان خامنئي تحسين تلك العلاقات، موضحة أن إيران تتبنى سياسة خارجية خاطئة تماما وتتعارض مع سياسة الشعب.

إلى ذلك، ردت فائزة على سؤال حول ما إذا كان والدها قد مات مقتولاً أن وفاة طبيعية، وقالت: “الغموض لا يزال باقياً، وتم إيقاف متابعة القضية”.

انتقادات قاسية للنظام

يذكر أن ابنة هاشمي رفسنجاني، شخصية إصلاحية وبرلمانية سابقة، حُكم عليها عام 2011 بالسجن لمدة ستة أشهر (مع وقف التنفيذ) وخمس سنوات من الحرمان من الأنشطة السياسية والثقافية والصحافية عقب اتهامها بـ “القيام بأنشطة دعائية ضد النظام”.

كما تعد أول من نشرت مجلة نسائية عقب الثورة الإيرانية بعنوان “زن (المرأة)” وتمكنت مع النشاط السياسي من دخول البرلمان.

وفي يونيو الماضي، وجهت انتقادات قاسية للنظام وأكدت أنه “لم يعد دينيا و لا ثوريا”.

لكن على الرغم من مواقفها المنتقدة للنظام، تتعرض لانتقادات واسعة من قبل المعارضين الذين يتهمونها بــ “تلميع” صورة والدها الذي حدثت في عهده الاغتيالات السياسية ضد الكتاب والمثقفين في الداخل والمعارضين في الخارج، فضلا عن دوره في الإتيان بعلي خامنئي مرشدا للنظام لمدى الحياة، وتثبيت حكمه كولي للفقيه بصلاحيات مطلقة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى