أخبار العالم

اخبار عالمية إغلاق “الوحدة السرية” في غوانتانامو ونقل نزلائها لمكان آخر

أعلن الجيش الأميركي، أمس الأحد، إغلاق وحدة سرية داخل سجن غوانتانامو كانت بحاجة إلى الصيانة ونقل السجناء إلى منشأة أخرى في القاعدة الأميركية في كوبا.

وتم نقل السجناء من “المعسكر 7” إلى منشأة مجاورة حيث يُحتجز معتقلون من القاعدة في إطار ما قالت القيادة الجنوبية في الجيش الأميركي في بيان إنها محاولة “لزيادة الكفاءة والفعالية التشغيلية” للقاعدة.

ولم تذكر القيادة الجنوبية، ومقرها ميامي والتي تشرف على مركز الاحتجاز في الطرف الجنوبي الشرقي لجزيرة كوبا، عدد السجناء الذين تم نقلهم. لكن مسؤولين ذكروا في وقت سابق أن هناك نحو 14 رجلاً محتجزون في “المعسكر 7”. ويوجد في المجمل 40 سجيناً في غوانتانامو.

وقالت القيادة الجنوبية إن سجناء “المعسكر 7” نُقلوا إلى “المعسكر 5” بأمان وبدون حوادث، لكنها لم تذكر توقيت عملية النقل. ويقع “المعسكر 5″، الذي كان فارغاً إلى حد كبير، بجوار “المعسكر 6″، حيث يُحتجز باقي المعتقلين في غوانتنامو.

وافتُتح “المعسكر 7” في ديسمبر 2006 للسجناء الذين احتجزوا سابقاً في شبكة السجون السرية التابعة لوكالة الاستخبارات المركزية (سي. آي. إيه)، والتي يشار إليها غالباً باسم “المواقع السوداء”، حيث تعرضوا لأساليب استجواب وحشية.

وأدار “المعسكر 7″ الجيش بموجب اتفاق مع الـ”سي. آي. إيه”. وقالت القيادة الجنوبية إن الـ”سي. آي. إيه” شاركت في عملية النقل.

ورفض الجيش منذ فترة طويلة الاعتراف حتى بموقع “المعسكر 7” في قاعدة غوانتنامو، ولم يسمح للصحفيين مطلقاً بزيارة المنشأة من الداخل.

وقال المسؤولون إن هذه الوحدة، التي لم تصمَم لاستخدامها بشكل دائم، تعاني مشكلات إنشائية وبحاجة إلى استبدال، لكن وزارة الدفاع (البنتاغون) رفضت خططاً للحصول على تمويل للبناء أو الإصلاح داخلها.

ومن بين المحتجزين في “المعسكر 7” السجناء الخمسة المتهمون بارتكاب جرائم حرب لدورهم في التخطيط وتقديم الدعم اللوجستي لهجمات 11 سبتمبر 2001 الإرهابية.

وكان الرئيس جو بايدن قد أعلن اعتزامه إغلاق غوانتانامو، لكن ذلك سيتطلب موافقة الكونغرس لنقل بعض السجناء إلى الولايات المتحدة لمحاكمتهم أو سجنهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى